الفلكي هو الإنسان ..وعلم الغيب لا يعلمه إلا الله سبحانه

ادعمونا بالمشاركة

لو عرفتم الغيب لاخترتم الواقع وهذه من نعمة الله علينا اننا لانعلم الغيب الا ما سمح الله لنا بمعرفته وانما هناك حدود لايتعداها الانسان مهما بلغ من العلوم. علم الفلك من العلوم القديمة التي عرفها الإنسان منذ بداية التكوين وذلك لعدم وجود التطور الحاصل الآن حيث كان الليل مظلما لا يضيئه إلا القمر وتلألأ النجوم فكان الإنسان يحدد طريقه بواسطة النجوم. وللمصريين دور كبير في علم الفلك لقد استخدموه ببناء الأهرامات وتحديد مواعيد فيضان نهر النيل. أيضا حضارة بابل وآشور كان لهم يد في تطور هذا العلم. كذلك حضارة الصين والهند والعرب لهم تاريخ فلكي حيث أن الحضارة اليونانية كان لها دور في الفلسفة الفلكية. وفي العهد الإسلامي حصل تطور هائل بالعلوم الفلكية وذلك لإرتباط الفلك بالدين من حيث العبادات وتحديد مواقيت الصلاة والشهور العربية,ولفهم الآيات القرآنية التي ذكر فيها الكثير من الكواكب والنجوم والقمر والشمس والأفلاك قال تعالى((إن في خلق السموات والأرض وإختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب)) وهذا الفلك الكبير الذي لا يسعنا شرحه بأسطر له علاقة مباشرة بالإنسان,فكما الكواكب هي سيارة الإنسان فلكي سيار على هذه الأرض, الانسان فلكي صغير عن صورة الفلك الكبير , يقول الامام علي كرم الله وجهه
دَواؤُكَ فيكَ وَما تُبصِرُ وَدَاؤُكَ مِنكَ وَما تَشعُرُ
أَتَزعُمُ أَنَّكَ جُرمٌ صَغير وَفيكَ اِنطَوى العالَمُ الأَكبَرُ
فَأَنتَ الكِتابُ المُبينُ الَّذي بِأَحرُفِهِ يَظهَرُ المُضَمَرُ
وَما حاجَةٌ لَكَ مِن خارِجٍ وَفِكرُكَ فيكَ وَما تُصدِرُ. قال الامام الكاظم عليه السلام: «خلق الله عالمين متصلين: فعالم علويّ وعالم سفليّ، وركب العالمين جميعاً في ابن آدم، وخلقه كروياً مدوراً فخلق الله رأس ابن آدم كقبة الفلك ، وشعره كعدد النجوم ، وعينيه كالشمس والقمر ، ومنخريه كالشمال والجنوب ، وأذنيه كالمشرق والمغرب ، وجعل لحمه كالبرق ، وكلامه كالرعد ، ومشيه كسير الكواكب ، وقعوده كشرفها ، وغفوه كهبوطها ، وموته كاحتراقها ، وخلق في ظهره أربعة وعشرين فقرة كعدد ساعات الليل والنهار ، وخلق له اثني عشر وصلا كعدد السنة اثني عشر شهرا ، وخلق له ثلاثمائة وستين عرقا كعدد السنة ثلاثمائة وستين يوما . وعجنه من مياه أربعة فخلق المالح في عينيه فهما لا يذوبان في الحر ولا يجمدان في البرد ، وخلق المر في أذنه كي لا تقربها الهوام ، وخلق المني في الظهر لكي لا يعتريه الفساد ، وخلق العذب في لسانه ليجد طعم الطعام والشراب ، وخلقه بنفس وجسد وروح ، فروحه التي لا تفارقه إلا بفراق الدنيا ، ونفسه التي تريه الأحلام والمنامات ، وجسمه هو الذي يبلى .وكله من عظمة الخالق سبحانه وتعالى .وبالعودة لبداية العلوم الفلكية. ان مؤسس العلوم الفلكية هو نبي الله ادريس عليه السلام وسمي ادريس لكثرة دراسته وهو اخنوخ وهرمس الهرامسة ..وفي زمنه حصلت ثورة علمية في شتى المجالات الفلكية والطبية والموسيقا الخ. وقد انتقلت هذه العلوم الى كافة انحاء العالم وسميت باسماء ناقليه كطمطم الهندي وعند نقل هذه العلوم تخوف العلماء من وقوعها بيد الاشرار والجهال كي لايستخدموه بالشر والمضرة تم طلسمتها اي تشفيرها بلغة ناقله ولذلك بعض الناس يفهمون الطلاسم مفهوم خاطئ وهي لاتختلف عن اللغة العربية فتلك الرسوم والحروف الغريبة تدل على معاني وجمل لانسان والفلك والتنجيم. ان كلمة فلكي تعني الانسان لان هو جامع للفلك الكبير .وفيه كل الطبائع والمعادن والامزجة ومطابق للفلك واجتمعت به ماعجز الانسان عنه الاضداد كالماء والنار ..والهواء والتراب فالفرق كبير بين الشعوذة والدجل وبين العلوم الفلكية والروحانية فالعلوم الروحانية مبنية على اسرار الخالق العظيم في الكون الوسيع وهو يعتمد على تخاطب الارواح وكشف اسرارها بامر الله عز وجل . والسحر والشعوذة والدجل هو شرك بالله. ولايعتمد الا على الغش الخدع وادعاء الشخص لنفسه بقدرته على الشفاء متانسيا الذي خلقه وكونه وهو الله الذي لااله الا هو وحده لاشريك له . وعلم الغيب هو خاص بالله لايعلمه الا هو ولكن الله سبحانه وتعالى سخر للانسان بعض العلامات في حياته لتفسر له مستقبله وماينتظره والله سبحانه وتعالى يؤتي الحكمة من يشاء بفضله. وهنا حكمة الله لو كشف عنكم الغطاء لاخترتم الواقع وهذا الشيء رحمة لنا
كيف لوعلمت الأم بسقم ابنه او موته او لو علمت بمصائب ستصيبها وكيف لو علم الرجل بموته وبمرضه وسقمه لبقى كل عمره حزين مسكين لايستطيع ان يقوى للعيش وكل يوم يصبح له هو خوف لانه يقترب من اجله المحتوم بحادث ما او او ..الخ . فلايستطيع احد منا الاستمرار والبناء والتقدم والتزمنا منازلنا خوفا .؟
ولذلك بعض العلوم الفلكية مثال: علم الفلك و الرمل والزايرجة والحرف وغيره من العلوم الفلكية.! تكشف لنا بعض هذه العلامات في معرفة المستقبل ولكن المستقبل الذي سمح الله لنا بمعرفته وانما هناك حدود لايتعداها الانسان مهما بلغ من العلوم. والحمد لله رب العالمين على كرمه لنا.الفلكي ثابت الحسن

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *