الإنسان و الطاقة الروحانية

ادعمونا بالمشاركة

للكلمــــات طـــاقــــــــة

نحن وكل ما حولنا طاقات وهالات نتأثر فيما بيننا… وكذلك الحسد هو طاقة سلبية تأثر على هالة المحسود، وكذلك نتأثر سلبا من الكلام النابي ونتأثر إيجاباً بالكلام الطيب الجميل، ومنها عندما نكون في خوف نلجأ للعبادة فنقوم بالوضوء ومنه نستطيع أن نفرغ طاقتنا السلبية وخاصة مسح الرأس والاطراف وعندما نقوم بالصلاة فهي تساعدنا على تفريغ الطاقة السلبية وكذلك نأخذ طاقة إيجابية لان ذكر الله والادعية تترجم عنها طاقة تساعد على التوازن واستعادة الثقة فكل ما نتصرفه ونقوله يولد طاقة ان كانت ايجابية او سلبية … الدعـاء هو طاقة إيجابيه روحانيه ذات ذبذبات كونيه جباره !!!! هناك العديد من الأسرار الكونية التى إذا أكتشف الإنسان مدى قوتها وطاقتها الكونية الفعالة ، لحقق لنفسه المزيد من السعادة والرضى والتفوق فى حياته ، كذلك لكان أثر فى حياة الكثيرين من حوله ، ومن اقوى هذه الأسرار هو “الدعاء”….والدعاء هو طاقة إيجابية روحانية ذات ذبذبات كونية جبارة ، إذا عرفنا كيف تعمل ووجهناها بشكل صحيح لخيرنا وخير من حولنا…. أن الدعاء هو روعة التواصل مع الله سبحانه وتعالى ، وهوالحبل الممتد بيننا وبين خالقنا.. إن الله سبحانه وتعالى يحثنا دوماً من خلال القرآن الكريم والأحاديث القدسية والأحاديث النبوية: يا عبدى سل تعطى .. وادعو يستجاب لك ، فالله تعالى وهبك كل شئ بالفعل ، وما عليك إلا أن تعبر عن رغباتك وأفكارك وخطتك وهدفك واللاوعى الذى وضع الله فيه كل ما يلزمك وسوف يحققها لك بإذن الله تعالى. كل ما عليك أن تكون متلقياً جيداً ، فإن نعم الله وعطاياه قد مُنحت لك منذ بدء الخليقة. الــمـــوســيــقــا : هي غذاء الروح وتساعد على الشفاءو مقاومة المرض وقد كان الترتيل قديما عند بعض الديانات القديمة وخاصة الفرعونية … والترتيل في معظم الديانات موجود لما له اثر طيب على النفوس …

حتى علاقة الام بمولدها؟؟ تبداء بموسيقا الكلام من الام فترتسم على شفاه الطفل الذي يشعر بالسعادة وللموسيقا اليوم دور كبير في العلاج وافرازات الغدد في الجسم تساعدها على ان يكون اكثر قوة ومناعة.. علم الرمل هو علم صحيح وهو سر من الأسرار العظيمة وأول من نزل به بأمر الله هو سيدنا جبريل الأمين على نبي الله ادريس وقد جاء في الحديث عن سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام (كان نبي من الانبياء يخط فمن وافق خطه فذاك اذن) فهو علم جليل شأنه والرمل اخذ اصله من النقطة كعلم الحرف فاذا انفردت قيل مفردة او مفتوحة واذا كانت النقطة زوجا قيل لها شرطة وهي زوجا مسدودة . واشكال الرمل 16 منها 12 اصلية كالبروج الاثني عشر الطوالع وحكمها كحكمها في الطالع الاول النفس والحياة والثاني للمال والكسب الخ كما في دلالة بروج الطوالع تماما والاربع اشكال الاخرى يقال لها زوائد ال 13 بيت السائل و ال 14 بيت المسؤول عنه و ال 15 ميزان الرمل ولا بد ان يكون مجموع ما فيه من نقط او شرط بالزوج و16 بيت العاقبة .

علم الرمل وعلم الحرف هو الاقرب الى الصواب .. أسسه سيدنا إدريس ثم انتقل إلى اليونان فعمل به أفلاطون وسقراط وفيثاغورث وأرسطو واسمه علم المنطق أي استنطاق واستخراج الضمير ثم انتقل إلى الهند لطمطم الهندي وأساسه هو علم النقطة الفردية وأساس علم الرمل هو شكل الطريق وهي عبارة عن أربع نقاط نار هواء ماء تراب لقد استخدموه اليونانيين واسمه علم المنطق عند أرسطو وهو مبني على اسس علمية بحتة واستخدمه العرب ومن المشهورين كان التبع اليماني وفي بلاد المغرب في تونس اشتهر الزيناتي عن علم الحرف والارقام : قال تعالى في كتابه العزيز اعوذ بالله من الشيطا ن الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ) فال الامام علي (عليه السلام) : علم الحروف من العلم المخزون لا يعرفة الا العلماء الربانيون ان تاثير الحروف على الانسان كتاثير الشمس والقمر على الكائنات في الانسان والنبات والحيوانات والمعادن ان الحرف يمثل الجسد وكذلك العدد يمثل الروح في الجسد ان مواقع الحروف الابجدية 28 حرف على منازل القمر 28 منزلة لكل يوم حرف يكون له موقع القمر فيها كالجسد والاشراق عليه كالروح وهنا سر التاثير ومن سر الغيبة في اليومين وهنا يسمة امحاق الشهر يمثلا الام الف وتساوي اللام الف 6+1 =7 ومجموع 1 حتى 7 =28 اي في بطن 7 لذلك كل كلام يصد عن اي متكلم من 28 حرف اذا قلت له لا الغيت كل الحروف ولذلك الام الف تساوي 28 حرف بالغيبة كما أن جسم الإنسان مركب من أعضاء متناسبة كذلك الحروف أعضاء للجسم اللفظي للأسماء وبما أن لكل عضو وظيفة طبيعية خاصة كذلك الحروف لها طبيعتها الخاصة وأثرها الفعال ويختلف هذا التأثير باختلاف المجموعة الحرفية للاسم فكما أن جسم الإنسان فيه السليم وفيه العليل كالكفيف والأعرج والمريض كذلك الأسماء فيها ماهو متناسب التركيب وماهو سيئ وما هو تام وما هو ناقص فلكل اسم قوته المعنوية الخاصة فاسم الإنسان مثلا” الحمار وهو حيوان معروف إذا قلت له (حا) حرف الحاء وكان واقفا” تأثر من ذلك الحرف وسار فعلمنا أن للحرف تأثير ومثال الصفير والنقر والزجر من الحرف إن الحروف التي نتلفظ بها 28 حرف هي عن إسقاط المنازل القمرية ال28 ولكل حرف له بعد عددي المعروف بالجمل أي الألف 1 الباء 2 …….الخ وإن هذه الأعداد لهذه الحروف فيها ذكر وأنثى كما أنه لايجوز في طريق الحلال والحرام أن يوضع ذكران مع أنثى وكذلك لايجوز أن تتزوج الأنثى بذكرين ويجوز العكس الذكر يتزوج من اثنتان وثلاثة وأربعة وكذلك الأعداد الذكور لها أربع مراتب مثال الواحد في الآحاد والعشرة في العشرات والمائة في المئات والألف في الألوف ا ا ا ا ا ي ق غ هذه المراتب الأربعة لكونها ذكور والذكور من الأعداد خمسة وعشرين حرفا مرتبة الآحاد (ا ج ه ز ط) مجموعها 1+3+5+7+9=25 مرتبة العشرات (ي ل ن ع ص) مجموعها 10+30+50+70+90=250 مرتبة المئات (ق ش ث ذ ظ) مجموعها 100+300+500+700+900=2500 الألوف وهو حرف الغين = 1000 الحروف الإناث وهم ب د وح = 20 في الآحاد +ك م س ف = 200 في العشرات + ر ت خ ض= 2000 في المئات هذه الحروف المؤنثة وباقي الأحرف مذكر وهم أ ج ه ز ط ي ل ن ع ص ق ش ث ذ ظ غ والحروف الإناث 12 حرف هي ب د و ح ك م س ف ر ت خ ض والحروف النورانية 14 حرفا والحروف الظلمانية 14 وهي ب ج د و ز ف ش ت ث خ ذ ض ظ غ والنورانية علوية والظلمانية سفلية والحرف المعجم أي المنقوط ناطق والمهمل صامت ولكل اسم دليل من حروف على حظه بحسب مافيها من تذكير وتأنيث ونوراني وظلماني وسفلي وعلوي ونحو ذلك كما يعرفه أصحاب الرأي من العلم وهناك شرح موسع حول وصل الحرف النوراني من الدورة القمرية بما يجري به من اللفظ والكتابة والتسمية وما شابه ذلك. الألوان طاقة علاجية أخرى في موجهة بعض الأمراض… الإنسان روح وجسد، ولا يفيد علاج أحدهما دون الآخر، والإنسان نفس ومزاج وأعصاب وإحساس، فهذه قد لا تبدو علتها ظاهرة للعيان لكنها قد تساهم في تدمير الجسد، وكذلك إذا كانت سوية وسليمة قد تنهض بالإنسان وتنتشله من الكثير من العلل الأخرى.. وقد اكتشف العلماء أن للألوان تأثيراً بالغاً على صحة الإنسان فهي تعالج النفس وتعدل الطبع والمزاج، وتسمو بالروح وتغذي الأعصاب، وتفيد راحة الإحساس. وتأثير اللون في حياة البشر اليومية لا يخفى على أحد. فهناك ألوان تبعث السرور في النفس، وتشع السعادة في حياة الفرد، ومنها ما ينفر منه المرء، ويشعره بالكآبة والملل والاضطراب النفسي، وهناك ألوان ترفع معنويات الفرد وأخرى تثبطها، ومنها ما يوحي بدفء المشاعر ومنها ما يوحي ببرودها وجمودها، وهكذا.

العلاقة بين اللون والإنسان العلاقة بين الإنسان واللون علاقة أزلية، حتمت عليه رؤية الكثير من الأشياء، والنفور من أشياء ذات ألوان لا يجد لها مكاناً في نفسه، لذا نجد اختلاف أمزجة الناس مرتبطاً الى حد كبير بالألوان، ولولا ذلك لما اختلفت ألوان الثياب والأحذية والسيارات و(البوهيات) والحقائب وكثير من المقتنيات والأشياء المستخدمة والمتداولة بين الناس، فاللون شيء حيوي في حياة البشر فهو يميز وضعية كل فرد في الزمن والمكان الذي يوجد فيه ويرسم هالة حول هذا التميز لا يدركها إلا بعض ذوي الملاحظات الخاصة والإحساس المرهف. الدعـاء هو طاقة إيجابيه روحانيه ذات ذبذبات كونيه جباره !!!!

هناك العديد من الأسرار الكونية التى إذا أكتشف الإنسان مدى قوتها وطاقتها الكونية الفعالة ، لحقق لنفسه المزيد من السعادة والرضى والتفوق فى حياته ، كذلك لكان أثر فى حياة الكثيرين من حوله ، ومن اقوى هذه الأسرار هو “الدعاء”….والدعاء هو طاقة إيجابية روحانية ذات ذبذبات كونية جبارة ، إذا عرفنا كيف تعمل ووجهناها بشكل صحيح لخيرنا وخير من حولنا…. أن الدعاء هو روعة التواصل مع الله سبحانه وتعالى ، وهوالحبل الممتد بيننا وبين خالقنا.. إن الله سبحانه وتعالى يحثنا دوماً من خلال القرآن الكريم والأحاديث القدسية والأحاديث النبوية: يا عبدى سل تعطى .. وادعو يستجاب لك ، فالله تعالى وهبك كل شئ بالفعل ، وما عليك إلا أن تعبر عن رغباتك وأفكارك وخطتك وهدفك واللاوعى الذى وضع الله فيه كل ما يلزمك وسوف يحققها لك بإذن الله تعالى. كل ما عليك أن تكون متلقياً جيداً ، فإن نعم الله وعطاياه قد مُنحت لك منذ بدء الخليقة.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *