رش بذور الخير في كل مكان

ادعمونا بالمشاركة

سقط رجل عجوز على رصيف في إحدى شوارع بالمدينة فحملته سيارة الإسعاف إلى المشفى واستطاعت الممرضة أن تقرأ من محفظة الرجل الملوثة اسم ابنه وعنوانه فبعثت إليه برسالة عاجلة فحضر وعندما وصل إلى المشفى قالت الممرضة للعجوز الذي غطي بكمامة الأوكسجين ابنك هنا فمد الرجل يده وهو تحت تأثير المهدئات فأخذها الشاب المجند وضمها إلى صدره بحنان لمدة أربع ساعات و بين الحين والآخر كانت الممرضة تطلب من الشاب أن يستريح أو يتمشى قليلا فيعتذر بلطف! وعند الفجر مات الرجل العجوز فقال الابن للممرضة من هو ذلك العجوز المتوفى؟ فأجابت في ذهول: انه أبوك! فقال: لا انه ليس أبي بل إنني لم أره قبل ذلك في حياتي فسألته: ولماذا لم تقل ذلك عندما صحبتك إلى سريره؟ فقال: لقد أدركت أن هناك خطأ ما قد حصل ولكنني عرفت من عينيه التي لا ترى شيئاً انه في حاجة إلى ابنه وهو لا يعرف ولا يدرك إن كنت أنا ابنه أم لا وهكذا بقيت وتواصلت معه إلى أن توفاه الله وهو قرير العين . العبرة: قدِّم الخير لمن يحتاجة تجد من يقدم لك الخير من حيث لا تحتسب

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *